تحدث الممثل المصري ​خالد الصاوي​ عن عمله كمحامٍ، وقال إنه حين كان صغيراً، كان يريد أن يعمل في السياسة، ولذلك إتجه نحو المحاماة متأثراً بوالده الذي كان يتحدث بصيغة المجني عليه ويدافع عنه لينتصر العدل، فأخذ منه خالد هذه الطريقة، وطبّقها حتى في الشخصيات التي جسدتها في التمثيل.
كما تحدث الصاوي خلال تكريمه في مهرجان الإسكندرية السينمائي، عن التشخيص والإندماج في أعماله التمثيلية، وقال :"في بداية حياتى الفنية، كنت أسهر بسبب هذا الأمر، وخصوصاً فكرة معايشة الشخصية بداخل الممثل، حتى بعد عرض العمل".
وقال إنه حرص على أن يدرس الأعمال جيداً، وكذلك أبعادها، وأضاف :"شخصيتي في فيلم "الفرح"، تطلّبت مني الكثير من الوقت لدراستها، والعمل كان بالنسبة لي نقلة فنية حقيقية".
وأشار الصاوي إلى أنه حين شارك في فيلم "الفيل الأرزق" تأثر كثيراً بالشخصية حتى بعد عرض العمل، وختم قائلاً :"كادت زوجتي تفقد الوعي عندما شاهدته للمرة الأولى".