أثار رجل أميركي من ولاية ​كنتاكي​ الرعب بين السكان وذلك بعد إطلاقه عدة أعيرة نارية من نافذة فندق مستهدفاً وفق زعمه ​مخلوقات فضائية​ في ساحة انتظار السيارات، وما لبثت شرطة ريتشموند أن ألقت القبض عليه، ليتبين أنه مدان سابق، وضبطوا بحوزته مسدسين وبندقية نصف آلية.

وقال المتهم ريدل للشرطة إنه لاحظ وجود كائنات فضائية في موقف السيارات وكان يطلق النار عليهم.
وفتح ​صامويل ريدل​، 55 عاماً، النار على فندق في ​كينيلاند درايف​، مما أدى إلى إخلاء النزلاء الذين أثار المتهم الذعر فيما بينهم.
وأفاد بيان صحافي للشرطة الأمريكية نشرته صحيفة "نيويورك بوست" إلى أن امرأة أغلقت على نفسها حمام غرفة الفندق عندما بدأ إطلاق النار ولم تخرج إلا عندما حضرت إليها الشرطة وأخبرتها بأنه تمت السيطرة على الموقف.
وأضاف البيان أنه لم يصب أحد بأذى لكن الرصاص دخل إلى إحدى غرف الفندق وأصاب بضع سيارات في ساحة انتظار بالفندق.
ووجهت السلطات الأمريكية إلى ريدل مجموعة من التهم، منها تعريض حياة العامة وضباط الشرطة للخطر، وحيازة الأسلحة.