إضطرت السيدة مايا رويز بيكاسو، إحدى بنات الرسام العالمي ​بابلو بيكاسو​، إلى تسليم تسعة من أعمال بيكاسو الفنية من ميراثها للسلطات الفرنسية، وذلك بدلاً من دفع ضريبة الميراث يوم الإثنين الفائت، وذلك في متحف بيكاسو في باريس. وتم عرض لوحة واحدة فقط من اللوحات التي تم تسليمها في المتحف، وهي تجسد طفلاً جالساً على كرسي يحمل حلوى يعةد تاريخها إلى عام 1938، ويقال إن بيكاسو كان يرسم إبنته مايا وهي طفلة في هذه اللوحة، وقال أحد أحفاد بيكاسو إن اللوحة تجسد الخوف الذي كان يشعر به عشية الحرب العالمية الثانية.