نشرت أحدى الصفحات على موقع للتواصل الاجتماعي مقطع فيديو للممثلة السورية المقيمة في الإمارات ​مروة راتب​ وهي تتحدث بلهجة قريبة من اللهجة اللبنانية.


وقد لفتت مروة الأنظار اليها خصوصاً بردفيها الاصطناعيين وقالت في المقطع :"هاي صبابا كيفكن شو أخباركن عرفتوني مين أنا بهيدا الـ dress "أي الفستان" الجديد ، بصراحة أنا ما عرفتني اليوم الله يستر المود مالي".
وجاءت أغلب التعليقات ساخرة من ردفيها، فبعض المتابعين شبهوهما بالبطيخة وآخرون كثير نشروا صوراً مركبة لها ووضعوا في النصف السفلي من جسدها بدل ردفيها مزهرية.
إشارة إلى أن مروة كانت نفت خضوعها لعملية نحت الجسم، وكشفت عن أنها تلبس ثياب داخلية بجوانب ممتلئة لتظهر بشكل يبرز انحناءات وانتفاخاً في ردفيها فظهرت بجسدها الطبيعي، وشاركت لها صورة في صفحتها ظهرت فيها وهي ترتدي فستاناً باللون البرتقالي ضيق كشف عن منحيات جسمها الغريب، وصدمت المتابعين بساقيها الممتلئين جداً عن منطقة الورك، وبطريقة غريبة، ثم ما لبثت أن نشرت صورة لها بفستان من دون الحشوات ليظهر جسمها بشكله الحقيقي.