ميمي جمال​ واحدة من الممثلات القديرات لمتواجدات على الساحة الفنية العربية وصاحبة الرصيد الكبير في السينما والدراما المصرية، والمميز في مسيرتها الفنية انها كانت دائما متنوعة ولا تكرر نفسها وكان الحظ حليفها بمشاركتها في أعمال فنية مهمة ما زالت تحظى بإعجاب المشاهدين والجمهور ومحفورة في ذاكرتهم.

بداية ميمي جمال الفنية

ولدت ميمي جمال في العاصمة المصرية القاهرة في عام 1941، لأب مصري وأم يونانية.
اكتشفت موهبتها وحبها للتمثيل مبكراً عندما شاركت كـ كومبارس في بعض الأعمال ففي فيلم " أقوى من الحب" لعبت دور طفلة وكان العمل من بطولة مديحة يسري وعماد حمدي. كانت بداية ميمي جمال والانطلاقة الحقيقية في فترة الخمسينات من خلال فيلم " المستهرة" عام 1953 ورأى البعض انها وجه جديد يتميز بالموهبة التمثيلية وسابقة لعمرها من حيث أدائها.

ميمي جمال تكسر الارقام القياسية

كسرت ميمي جمال الكثير من الارقام القياسية خلال مسيرتها الفنية عبر تقديمها العديد من الأعمال على مدار أكثر من 60 عاماً، وحققت من خلالهم نجاحات كبيرة، كما انها الممثلة التي كسرت الارقام القياسية في تاريخ السينما والتلفزيون والمسرح بأعمال وصلت الى 490 عملا فنياً وهذا ما وضعها في منافسة مع محمود المليجي وصبري عبد المنعم وحسن حسني اكثر النجوم حضوراً في الأعمال المصرية والعربية.

ميمي جمال و​حسن مصطفى

عاشت ميمي جمال قصة حب مع الممثل الراحل حسن مصطفى تكللت بالزواج في 26 تموز عام 1966 وانجبا 3 فتيات وهن سمية، والتوأم نجلاء ونور. لم تكن هذه الزيجة هي الأولى لـ حسن مصطفى فقد تزوج سابقاً وله إبنة.
بدأت العلاقة بينهما كصديقين وزميلين في المسرح يشكو لها همه وعدم سعادته في حياته الزوجية الا ان فاجأ ميمي جمال انه انفصل عن زوجته وطلب منها الزواج. خشيت ميمي جمال ان ترفض والدتها زواجها من حسن مصطفى بسبب حالته الاجتماعية ولكن شاء القدر ان يتزوجا.

كانت علاقة ميمي جمال بـ حسن مصطفى علاقة خاصة شهدت استقرار وهدوء لفترات طويلة ولم يمانع حسن مصطفى ان تتابع ميمي مسيرتها في الفن والتألق حتى انها شاركته في مسرحية "مدرسة المشاغبين" بعد اعتذار المثلة سهير البابلي عن الاستمرار فيه وعلى الرغم من دعمه لها الا ان ميمي جمال لم تحقق النجاح المطلوب في دور المدرسة.

أزمات في حياة ميمي جمال

شهدت زيجة ميمي جمال وحسن مصطفى بعض الازمات منها أدت الى طلبها بالانفصال عنه بسبب غيرتها عليه من ممثلة كانت تشاركه في بطولة احدى المسرحيات. وفي التفاصيل اكتشفت ميمي جمال ان هذه الزميلة كتبت اسم حسن مصطفى على يدها بـ " المانكيير" فنشب خلاف بينهما وطالبت بالانفصال بدافع الغيرة الا ان هدوء ورزانة حسن مصطفى جعلته يستوعب الموقف ويتجاوزه.
استمر زواج ميمي جمال من حسن مصطفى حتى وفاته في 2015، ووصفته ميمي جمال بأنه كان زوج مخلص لها وجنون وكريم وطيب.

وبعد وفاته كشفت أن الطلاق حدث شفهيا مرة واحدة فقط، بسبب دخول حسن مصطفى المسرح فجأة ليجدها ترتدي فستانا سواريه مكشوفا على عكس اتفاقهما سابقا، وأضافت: عاتبني بشدة بعد العودة إلى المنزل وخرجت منه كلمة الطلاق، وتخيلت وقتها أنها مجرد كلمة غاضبة وحاولت مصالحته، ولكنه أكد أن الطلاق حدث بالفعل وصارت محرمة عليه. وأشارت إلى أنها لم تكرر هذا الأمر مرة أخرى، وعندما تجبرها الظروف الفنية على ارتداء فستان سواريه مكشوف كانت تضع وشاحاً فوقه، التزاما بالوعد.

إعتزال ميمي جمال

في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي أعلنت ميمي جمال اعتزالها الفن بشكل نهائي بسبب شعورها بـ نوبة اكتئاب منذ وفاة زوجها حسن مصطفى في 2015 وتعيش فترة صعبة وان الاعمال التي تعرض عليها لا تناسب تاريخها الفني الطويل، ولكن سرعان ما تراجعت ميمي جمال عن هذا القرار وأعلنت قبل اسابيع قليلة وأعلنت أنها بصدد العودة الى ممارسة مهنتها من خلال مسلسل "آخر دور " وكشفت في تصريحات صحفية انها اعجبت بالدور كثيرا وهو ما دفعها للعدول عن قرارها بـ الاعتزال.