تعرف مذيع شبه مغمور على شاب عربي يسكن في منزل متواضع، وراح المذيع يتردد إلى بيت الشاب، حتى تمكن من اقناعه بممارسة ​الجنس​ معه، لكن الشاب العشريني إشترط أن يجلب له المذيع الطعام مقابل كل ممارسة جنسية، لأن امكاناته المادية لا تسمح له بتناول السوشي مثلاً والسمك المشوي.


المذيع الذي يعيش حالة من الغرور، رغم أنه نكرة في الوسط الإعلامي، بات زائراً دائم لمطاعم في منطقتي سن الفيل وجل الديب، لاحضار رشوة الطعام، والحصول في المقابل على ممارسة الجنس مع الشاب العربي.