أثارت إبنة النجمة العالمية مادونا، الممثلة وعارضة الأزياء ​لورد ليون​، جدلاً واسعاً بعد نشرها صورة في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي.
وصدمت لورد المتابعين بإستعراضها شعر إبطيها أثناء تواجدها على السجادة الحمراء، ما أثار إستغراب المتابعين الذين إعتبروا أنها تروج لموضة عدم إزالة الشعر التي إعتمدها بعض المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي.
من جهة أخرى، إرتدت لورد فستاناً مكشوفاً عن بطنه باللون الفوشيا، وتصميمه قريب من تصاميم الزي الهندي، وتركت شعرها منسدلاً على كتفيها بتسريحة ناعمة.
الجدير ذكره أن لورد عرفت ب​إبنة مادونا​ من والدها الممثل الكوبي كارلوس ليون، الزوج السابق لمادونا.
وتبلغ لورد من العمر 24، وهي عارضة ومغنية تخرجت مؤخرًا من كلية الموسيقى بجامعة ميشيغان.
وهي أيضًا عارضة أزياء، وقد ظهرت في حملات ستيلا مكارتني وكونفيرس، كما أنها عملت مصممة أزياء.

ليست مرة الأولى التي تثير فيها الجدل على السجادة الحمراء

لورد ليون متعودة على اثارة الجدل باطلالاتها الصدامة فعلى الرغم من انها ليست المرة الاولى التي تستعرض فيها شعر ابطيها الا انها ايضاً ليست المرة الاولى التي تتربع فيها على عرش الاطلالات الصادمة على السجادة الحمراء فسبق أن أطلت في احدى المناسبات بحمالة صدر شفافة كما انه تم تسريب صور لها على البحر مع حبيبها سابقاً وكانت قد تركت شعر ابطيها من دون خجل. لورد من المدافعات عن الحرية الشخصية الا ان ذلك عرضها للانتقادات اذ اعتبر كثر ان هذا الموضوع ينصب في الامور التي تتعلق بالنظافة الشخصية لا في الحرية الشخصية.