تفاجأت الممثلة المصرية ​نيللي كريم​ بعدد التعليقات غير اللائقة على صورة كانت قد نشرتها بعد أيام قليلة من دخولها القفص الذهبي عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، حيث عمد العديد من المتابعين إلى مطالبتها بحذف الصورة فوراً.


نيللي تجاوزت الأمر وأبقت الصورة لبعض ساعات، إلى بدأت التعليقات تتجاوز الخطوط الحمر، والتعليقات غير الأخلاقية تتزايد، وبعضهم طلب تدخل زوجها لاعب الإسكواش ​هشام عاشور​.
لم تنتهِ القضية عند هذا الحد ففي صورة نيللي ظهرت أيضاً بعض الترهلات، فأصبح متابعوها يتنمرون على تقدمها بالسن، وأنها مهما حاولت لن تتمكن من العودة كما كانت.
وكما هو معروف أن نيللي من الأشخاص المواظبين على ممارسة رياضة "اليوغا"، وهي ليست بحاجة إلى شهادة من أي أحد.
وكخطوة عبرت من خلالها كريم عن إنزعاجها وحزنها أقدمت على حذف الصورة عن صفحتها، ولم تدلِ بأي تصريح.
ومن هنا نرى أن متابعي كريم لم يحترموا خصوصيتها، وعمرها، بل تعرضوا لها، ومع هذا كانت أخلاق نيللي سباقة بالإنسحاب من أي سجالات قد تدفعها إلى ظلم أي شخص من محبيها.