بعد حملها بطريقة غير شرعية، إتهمت ​عارضة أزياء​ مراهقة حبيبها بإغتصابها في منزله، بعد أن وضع لها المنوم في شراب قدمه لها، مع العلم أنها كانت تعيش في منزله، وتمارس ​الجنس​ معه منذ أكثر من عام، والمضحك في الحكاية، أنها طالبت بعلاج نفسي من آثار الاغتصاب عليها.
العارضة بدأت بالتحضيرات لتتقدم بدعوى قضائية ضد حبيبها السابق، الذي عرض عليها مبلغاً من المال لإسكاتها، إلا أنها طلبت أن يشتري لها منزلاً، وهددته في حال لم ينفذ طلبها، بأنها ستفضحة أمام الرأي العام، وتعلن أنها ضحية إغتصابه.