"​الفتوة​" و"​نسل الأغراب​" عملان أطلت فيهما الممثلة المصرية ​مي عمر​، بشخصيتين مختلفتين، لكنهما صعيديتان، وتعيشان بأجواء أخذ الثأر.
واستطاعت مي أن تجسد الشخصيتين بطريقتين مختلفتين غير متشابهتين، بأداء تمثيلي رائع.
في "الفتوة" تسحرنا مي بابتسامتها، رغم الحزن والثأر واليأس، وفي "نسل الأغراب" تسحرنا بطرافتها مع ولديها، رغم الثأر والموت والحزن والأسى أيضاً.
الإختلاف بالدورين جعل من مي عمر نجمة تمثيل، ناهيك عن الجمال الذي تمتلكه.
ويمكنا أن نقول إن موهبتها هي الداعمة لتمثيلها، وليس فقط زوجها المخرج المصري الشهير محمد سامي.