إستمتع في كل عمل تقوم به وكن ممتناً لقدرتك على فعله، وستتعلم أن كل خطوة يمكنها أن تصبح تجربة رائعة.

العيش في اللحظة الحاضرة هو الحل المثالي لكيفية تعامل العقل مع العوامل التي تسبب التوتر، القلق والإرهاق، وهو أمر سهل لكنه يتطلب الممارسة بإنتظام حتى يصبح أقرب للعادة من مهمة تتطلب الإنجاز. إليكم بعض النصائح للتمتع بالعيش الحاضر:


١-التخلي عن الماضي
العيش في الحاضر يعني الإفادة من تجارب الماضي السيئة لتجنب تكرارها والتخطيط للمستقبل والمحافظة على الذكريات السعيدة.
تجنب المقارنة وتكيف مع الواقع الجديد.


٢- ​الحواس
حواسك تساعدك على إدراك حقيقة اللحظة، وركّز أفكارك على ما تفعله. على سبيل المثال: أنا معجب ب​غروب الشمس​، أتذوق ​الشوكولا​ التي قدمت لي للتو، أحب نعومة ​الحرير​ تحت أصابعي. خذ الوقت الكافي لتسمية المشاعر والأحاسيس التي تختبرها بواسطة البصر، السمع، الشم، التذوق واللمس.


٣- الإصغاء
كن مصغياً جيداً ولا تسارع الى إبداء وجهة نظرك لا سيما عندما يريد أحد أفراد العائلة أو صديق أن يشاركك ما يشعر به أو يواجهه.


٤- ​التنفس
تنفس جيدا من أجل رفاهية الجسم والعقل، لأن التنفس يساهم في التوازن. انتبه إلى شهيقك وزفيرك: عد إلى ثلاثة أثناء الشهيق ثم الزفير.


٥-التمهّل
إذا أسرعت، زادت الأخطاء التي ترتكبها. تنبّه الى المشاريع التي تنفذها في وقت واحد، قد تكون النتائج المتوقعة غير مرضية. القلق يساهم في نفاذ صبرك وينعكس على صحتك.