لأول مرة وفي سابقة من نوعها، تقدم شخص عربي بدعوى يتهم من خلالها ​راقصة​ شرقية بنقل مرض جنسي له، بعد أن أمضى ليلة حمراء معها مسبقة الدفع مقابل 300 دولار أميركي، لكنه فوجئ بعد أيام قليلة، بعوارض صحية سببت له الحمى وأموراً أخرى، استوجبت نقله الى المستشفى، ليتبيّن وجود ​جرثومة جنسية​ في جسمه، تحتاج إلى علاج طويل المدى.
الرجل أكد أنه مارس ​الجنس​ مع الراقصة، بعد يوم من وصوله إلى لبنان، وقال إنه لم يعاشر سواها، ويجب عليها تحمل نفقات علاجه، متناسياً أنه ورطها بتهمة ممارسة ​دعارة​ سرية، ومن المفترض أن تدخل السجن نتيجة هكذا دعوى.