أكد الكاتب البريطاني ​نيك ريدفيرن​ أن نجمة الإغراء الشهيرة بهوليوود ​مارلين مونرو​ اغتيلت ولم تنتحر، وفحر تصريحه هذا قنبلة من العيار الثقيل تخص النجمة، مشيراً إلى أن السبب هو لأن الرئيس الأميركي الأسبق ​جون كينيدي​، أطلعها على أسرار متعلقة بالأجسام الطائرة المجهولة، الأمر الذي جعلها بمثابة تهديد للأمن القومي، نظرا إلى ما كانت مطلعة عليه.
كما أورد الكاتب البريطاني الذي تحقق كتبه مبيعات كبيرة، أن مونرو كانت على علاقة بجون كينيدي وأخيه روبرت، وهذا الأمر هو الذي أدى بها للموت.
تأتي مزاعم الكاتب البريطاني حول أسباب موت مارلين مونرو، بعد أسبوع واحد فقط من خروج مثير لامرأة في عقدها الثامن قالت إنّها كانت عشيقة لكينيدي.
وصرحت ​ديانا دي فيغ​، التي تبلغ اليوم 83 عاما، إنها كانت على علاقة حب كبيرة مع جون كينيدي الذي رأته أول مرة خلال تجمع انتخابي ببوسطن، عندما كانت طالبة قانون في عمر العشرين.
وزعمت المرأة، أنها أقامت علاقة جنسية مع كينيدي داخل شقته في بوسطن، ثم بفندق في ولاية نيويورك، وبعد ذلك، انتقلت إلى العاصمة واشنطن حتى تكون أقرب إلى الرئيس الذي اغتيل بولاية تكساس سنة 1963.