أعلن اليوم في المؤتمر العالمي لحماية الطبيعة الذي نظمه الاتحاد في مدينة مرسيليا بفرنسا، بعد حملة دولية استمرت لمدة عامين، انتخاب السيدة رزان المبارك، ​العضو المنتدب لهيئة البيئة​ - ​أبوظبي​ ول​صندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية​، لتتبوأ منصب ​رئيس الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة​ (IUCN).
وعن انتخابها كرئيسة للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، قالت رزان المبارك :"يشرفني أن يتم انتخابي لأكون الرئيس الخامس عشر للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، خاصة في هذه الأوقات الحرجة عندما نحتاج إلى تعزيز رفع مستوى الحفاظ على الطبيعة ليكون ضمن أهم الأولويات على جدول أعمال الاستدامة العالمية. وأود أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر قيادة ​دولة الإمارات​ ومؤسساتها على دعمهم وثقتهم وإيمانهم ليس بي فقط، ولكن بأهمية الارتقاء بقضية الحفاظ على الطبيعة على مستوى العالم".
وقد أدلت غالبية المنظمات الأعضاء في الاتحاد البالغ عددها 1400 عضو، والتي تمثل أكثر من 150 دولة، بأصواتها لصالح سعادة المبارك لتكون بذلك الرئيس الخامس عشر للاتحاد. وستخلف سعادة رزان، التي ستمثل جيلًا جديدًا من القيادة في الاتحاد، الصيني ​زانغ زنشنغ​ في رئاسة الاتحاد لمدة أربع سنوات قادمة.
كما فازت الدكتورة شيخة سالم الظاهري بمنصب المستشار الإقليمي لغرب آسيا للمرة الثانية على التوالي لتكون ضمن أعضاء المجلس الجديد للاتحاد للفترة من 2021-2024 وذلك في عملية التصويت الذي أجريت خلال انعقاد المؤتمر العالمي لحماية الطبيعة الذي نظمه الاتحاد في الفترة من 3 إلى 11 سبتمبر 2021 في مدينة مرسيليا بفرنسا. وكانت الدكتورة شيخة المرأة الوحيدة المرشحة عن منطقة غرب آسيا، وواحدة من بين 6 مرشحات تم انتخابهن لمنصب مستشار دولي للاتحاد.
وعبر الشيخ ​نهيان بن مبارك آل نهيان​ وزير التسامح والتعايش عن فخره واعتزازه بفوز رزان خليفة المبارك بمنصب رئيس الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة لتصبح بذلك ثاني سيدة على مستوى العالم تتقلد هذا المنصب الرفيع على مدى 70 عاما، وأول رئيسة له من غرب آسيا.