أكدت السيدة ​أنجيلا بشارة​، طليقة الفنان اللبناني ​وائل كفوري​ ووالدة إبنتيه ميشيل و ميلانا، في حديث خاص لموقع "الفن"، أن سلسلة الفبركات والاضاليل والاكاذيب وحملات التجني التي تتعرض لها مع عائلتها لن تمر بعد الآن مرور الكرام، لان المساس بخصوصيتها تجاوز الخطوط الحمر من خلال أبواق اعتادت التجريح والقدح و الذم وهدم حياة الآخرين خدمة لغايات مشبوهة ومشوهة.


وأشارت أنجيلا إلى أن كل الحقائق بالتفاصيل الصغيرة والكبيرة ستكون أمام الرأي العام، في حال تكررت عمليات العبث بعائلتها وحكاية زواجها السابق وكل الامور التي تتعلق بها وحدها، لأن في هذا الاطار قدسية معينة لا يعرفها هواة التنكيل بسيرة الآخرين، وشددت على ضرورة الابتعاد عن حياتها الخاصة السابقة والحالية لانها معنية أساسية بالدفاع عن خصوصياتها بعد أن أنتهى زمن الصمت.
وختمت قائلة :"زوجي السابق وأسرتي الصغيرة والكبيرة ليسوا للتسلية لتحقيق نسبة متابعة عالية، لان كرامات الناس ليست للهو، ومشاعر ميشيل وميلانا خط أحمر ..و لن أسمح بتشويه سيرتي الذاتية، ولا سيرة أسرتي، ولا زواجي السابق، ومن سيقرع الأبواب سوف يسمع الجواب".