تعاني الأرملة الثرية خلال ممارستها ​الجنس​ مع عشيقها الجديد الذي يصغرها سناً، لأنها لا تشعر معه بأي متعة، والعشيق هو من دولة آسيوية، والأرملة ليست معتادة على حجم العضو الذكري الصغير.
المهم أن ثروة العشيق صاحب العضو الذكري الصغير جعلت الأرملة تسكت عن مصيبتها، وتتحمل التمارين الرياضية التي يعتقد حبيبها أنها ممارسة جنسية من العيار الثقيل، خصوصاً وأن شهية الأرملة على اصطياد الأثرياء لم تتوقف بعد، فهي تحب الأموال كثيراً، ولا تفوت فرصة حتى تزيد من ثروتها في حساباتها المصرفية.