استلم الرسام اللبناني ​جيوفاني باسيل​ شهادة رسمية من موسوعة غينيس وذلك بعد ان قام برسم اكبر علم لبناني بالطبشور، بمساحة ٢٠٠ متر مربع، (بطول ٢٠ متر وعرض ١٠ أمتار) في وسط بيروت مقابل جامع الأمين حيث استعمل باسيل ٤ الاف طبشورة بألوان العلم اللبناني.
جيوفاني هو أول رسام لبناني يدخل موسوعة غينيس وبقضية وطنية أتته الفكرة بعد معاناة اللبنانيين التي تتفاقم كل يوم، خاصة ومع تدهور الأوضاع الإقتصادية.

وجاء عمل باسيلل بحسب وصفه "بارقة أمل" خاصة بعد إنفجار بيروت.

وتابع باسيل :"هي تجربتي الاولى بالطبشور، بعد الacrylic والaquarelle، ولم تكن سهلة لكنها كانت ممتعة، ومن الناس من أحب الفكرة وشجعني ومنهم من سأل عن مدى أهمية الحدث نظرا للظروف القاسية التي نعيش، لكني صممت ان هناك رسالة يجب ايصالها وهي الأمل بلبنان مهما كان ضئيلاً، وتشجيعاً للفن الراقي والرسم باليد واستمرار تحفيز جميع الفنانين اللبنانين وخاصة الرسامين على الابداع في هذه الظروف".
وختم: "لقد تم اختيار المكان هنا في ساحة الشهداء، نظرا لرمزيته وتاريخه، ولأنه قلب العاصمة اللبنانية، ويجب ان يحمل رسم العلم اللبناني في موسوعة غينيس اسم العاصمة بيروت".

وختم باسيل حديثاً شاكراً كل من دعمه وساعده في إنجاز هذا العمل.