كاظم القلاف​ ممثل موهوب ومخرج قدير وكاتب يُعدّ من أشهر الفنانين الكويتيين.

عمل في مجال التمثيل والتأليف والإخراج وحقق نجاحات مهمة. يعتبر رمزًا من رموز الفن الهادف والملتزم في الوطن العربي، ومن أعلام ​الفن الكويتي​ في فترة الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي. ساهم بفضل موهبته الفذة برسم خريطة الفن الكويتي في مجال التلفزيون والإذاعة والمسرح. كانت له نظرة ثاقبة ساهمت في التميّز والنجاح الذي حققه الفن الكويتي محليًا وعربياً، وتركت الأعمال التي أنجزها إنطباعات إيجابية في نفوس الجماهير العربية التي أحبت أدواره وحفظتها وتفاعلت معها بكل احترام.


نشأته


ولد كاظم القلاف في 15 أبريل/نيسان 1945 في حي من أحياء مدينة الكويت. شقيقه الأكبر هو الفنان الشهير مكي القلاف. تلقى تعليمه الإبتدائي والإعدادي في مدارس مدينة الكويت. بدأت موهبته الفنية وشغفه بالتمثيل في سنواته الدراسية الأولى.

مسيرته الفنية


بدأ كاظم القلاف حياته الفنية مع المسرح المدرسي حيث شارك في العديد من المسرحيات في نهاية الخمسينات وبداية الستينات، وإنتسب إلى فرقة المسرحين العربي والشعبي في الكويت فكان العضو الأول فيها فترة الخمسينات وبداية الستينات. عمل لمدة سنتين في الجيش الكويتي ثم انتقل إلى وزارة الإعلام كمخرج في تلفزيون الكويت. تولى تدريس مادة الإخراج التلفزيوني في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1986. صدر له في عام 1995 كتاب بعنوان "طريقك إلى الإخراج والإنتاج التلفزيوني". عمل في تلفزيون أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة مسؤولا عن عملية النقل الخارجي ومشرفا فنيا في قسم الدراما ومراقبا للأعمال الفنية العربية والأجنبية.


أعماله


شارك كاظم القلاف مع عبد الرحمن الصالح وعبد المحسن الخلفان عام 1961في مسرحية "أحر ما عندهم أبرد ما عندي"، ومسرحية "اغنم زمانك" مع فرقة المسرح العربي من تأليف عبد الحسين عبد الرضا وإخراج حسين الصالح الدوسري.
شارك بالتمثيل في مسرحية "الكويت عام 2000"، وفي تمثيلية "محكمة الفريج" عام 1967، ومسلسل "القلب الكبير". كان له مشاركة أيضاً في مسلسل "جريمة بسبع وجوه"، وفي تمثيلية "الكرسي الثاني عشر"، وفي مسرحية "القاضي راضي".
شارك القلاف عام 1972 بدور في سهرة تلفزيونية بعنوان "الصمت في الطريق الطويل"، وفي عام 1974 مثل في مسرحية "وأيضًا هالو دوللي"، وفي مسلسل "الشاطر حسن" في جزئه الثاني. كان له دور في مسلسل "دمعة على الرمال" بدوره الشهير "جابر" عام 1977، وفي العام التالي شارك في مسرحية "بيت بو صالح" بدور "الدكتور قلاف".
من الأعمال التي شارك فيها: مسلسل "مذكرات جحا"، مسلسل "أصوات الحب"، مسرحية "ممثل الشعب"، برنامج "سلامتك" ومسلسل "زمردة"، "طيور على الماء"، ومسلسل "درس خصوصي".
شارك عام 1982 في سهرة تلفزيونية عنوانها "نهاية الصمت"، ومسلسل "إلى أبي وأمي تحية"، ومسلسل "ابن سينا".
تميّز القلاف في إخراج العديد من الأعمال، منها مسلسل "الخروج من الهاوية"، ومسلسل "حكايات من التراث الشعبي"، ومسرحية "الساحر حمدان"، ومسرحية "ورثة المرحوم"، والمسرحية التلفزيونية "سنطرون بنطرون". أما في مجال التأليف فقد كتب تمثيلية بعنوان "موعد مع الموت " عام 1967، و شارك عام 1968 في إعداد السهرة التلفزيونية "الأيدي الخشنة"، وقام عام 2000 بتأليف مسلسل "أبناء الغد"، ومسلسل "بيوت بلا أبواب" الذي عرض في عام 2001.

حياته الخاصة


كاظم القلاف متزوج وله ثلاثة عشر ولدًا هم: وائل ووفاء ووئام وكلثوم ومحمد وإبراهيم ومريم وإسماعيل وشيماء وبشاير وأسامة وعبد الله.


من أقواله


-لا يقف الفنان عند نقطة معينة ويأخذ تقاعداً عندها، إنما يبقى عطاؤه حتى الممات.

-ينقص الفنان الكويتي الصدق مع نفسه ومع همومه.

-من السهل على الإنسان أن يبكي ولكن من الصعب عليه أن يضحك.

وفاته


توفي كاظم القلاف في 4 يوليو/ تموز عام 2000 عن عمر يناهز الـ65 عامًا بعد معاناة طويلة مع سرطان الرئة، ورحلة علاج إمتدت لسنوات.