بعد مرور 24 عاماً على وفاتها، لا زالت ​الأميرة ديانا​ مادة دسمة للاعلام ولمواقع التواصل الاجتماعي وتحصد اهتمام المتابعين، فهي صحيح غابت بالجسد الا انها أثرت كثيرا في الناس التي أحبتها وتابعت أخبارها.


وفي التفاصيل، انتشرت في الساعات الماضية صور للأمبرة ديانا، تم تسريبها قبل فترة، بعد ان انفصلت عن الامير تشارلز، حين كانت مجردة من المهمات الملكية وتعيش حياتها كما تريد، واعتبرت هذه الصور فاضحة، ولا تليق بمقامها، كون الاميرات لا يظهرن بالمايوه أو بملابس غير محتشمة، لكن ديانا كسرت هذه القاعدة.