وكأن المكتوب على اللبنانيين القلق الدائم والشعور بالحزن لما يمرون به من ويلات، في ظل انهيار الليرة والاقتصاد والفساد المستشري والمراوحة في تشكيل حكومة قد تشكل على الأقل سبباً لاستجلاب بعض المساعدات او القيام بإصلاح، ناهيك عن الهموم الاجتماعية والصحية المختلفة.


والفنانون هم جزء من نسيج هذا المجتمع المتخبط بالأزمات التي تعصف به من كل حدب وصوب، ومن بينهم الفنانة اللبنانية ​إليسا​ التي عبرت عن حزنها الشديد من الوضع الذي وصلت إليه البلاد ولم تجد أبلغ من كلام لـ ​تشي غيفارا​ للتعبير عن حزنها، فقامت بنشر صورة للمناضل الأرجنتيني الثوري مكتوب عليها عبارة :"كنت أتصور أن الحزن يمكن أن يكون صديقاً، لكنني لم أكن أتصور أن الحزن يمكن أن يكون وطناً نسكنه ونتكلم لغته ونحمل جنسيته"، ووافقته إليسا فعلقت :"عن جد".
وفي تصريح آخر لها عبر صفحتها على موقع للتواصل الاجتماعي شرحت إليسا سبب زعلها فكتبت :"انا كتير زعلانة ومش بايدي، زعلانة عا بلدي ، زعلانة عل المرضى يللي مش قادرين يتطببوا، زعلانة عل الناس يللي ما معا تاكل وما عندا كهربا وما معا تعبي بنزين !
يلعن الساعة اللي شفنا وجوهكن كلكن، رح نموت وبعدنا عم نشوف نفس الوجوه كل يوم ".