أكد علماء من جامعة كاليفورنيا أن وباء ​كوفيد 19 ​لا ينتمي إلى سلالة أمراض الأوعية الدموية وليس من أمراض الجهاز التنفسي.
وفي وقت سابق، قال المعالج جورجي سابيجو إن المرضى الذين يعانون من ​فيروس كورونا​ على خلفية الالتهاب الرئوي الفيروسي يمكن أن يصابوا بالتهاب الأوعية الدموية العميقة وضعف تخثر الدم.

لكن الخبراء درسوا كيفية تأثير فيروس كورونا على الدورة الدموية فاتضح لهم أن البروتين الموجود فيه يدمر ميتوكوندريا الخلايا، وقد ابتكر الباحثون فيروسًا صناعيًا يحتوي فقط على هذا البروتين. ويحاكي فيروس كورونا بنشاطه ودوره، ووجدوا أنه يؤدي إلى تلف بطانة جدران الأوعية الدموية.
وتلتهب أنسجة الجهاز الرئتين أولاً عند مرضى كورونا وفقًا للخبراء، وعندها تبدأ مشاكل التنفس. وهذا يفسر سبب إصابة المرضى بالسكتات الدماغية أو غيرها من المضاعفات المرتبطة باضطرابات الدورة الدموية.