تصدرت حملة "​تزوجني بدون مهر​" التي أطلقتها فتيات لبنانيات الترند في ساعات قليلة والهدف منها التخفيف من الإحجام عن ​الزواج​ وتشجيع الشباب على الارتباط في ظل الضائقة الاقتصادية الكبيرة التي يمر بها لبنان.


وكشفت إحدى الفتياة أن مشكلة بقاء عدد كبير من الفتيات بلا زواج مرجها إلى أن الكثير من الشباب اختاروا السفر بسبب الغلاء الفاحش في لبنان وبالتالي غدد الإناث أصبح يفوق بكثير عدد الشباب فلا يجدن من يتزوجهن.
ذاكرة أن لبنان حقق أعلى معدل للعنوسة في الفترات الاخيرة الماضية بنسبة 85 في المئة وهذه النسبة اجرتها بعض الدراسات والأبحاث لعام 2018 .والجدير بالذكر أن هذه الحملة لاقت ردود فعل كبيرة ولكنها إيجابية على غير المتوقع حيث كتب وعلق الكثير عبر موقع للتواصل الاجتماعي ومنهم شخص يسمي محمود وكتب: لو المجتمع ينظر للموضوع بشكل سوي والزوج يقدر هاد الشي من الزوجة وما يعايرها إنه أهلها استرخصوها، والطرفين يكون عندهم خطة لمواجهة تكاليف الحياة بعد الزواج بالشراكة"
كما علق الأخر عبرويدعى مصعب بأن هذه هو الصح وكتب :"شدو حيلكم يا عزابية أعتقد مفيش اجمل ولا أفضل من كده بجد الحملة دي .رائعة"، وأضاف أيمن بان "الزواج بالفعل أصبح صعب بسبب ظروفنا الاقتصادية في هذه البلد وأدعم هذه الحملة بكل قوة