توفي أحد مناهضي وضع ​الكمامة​ الطبية التي تحمي من ​فيروس كورونا​ وهو أميركي الجنسية بالفيروس القاتل.


وكان ​كاليب والاس​ قاد في ولاية تكساس الأمريكية مجموعة من "المدافعين عن الحرية" ضد قيود ارتداء الكمامة الواقية من كورونا.
زوجة الناشط الراحل جيسيكا والاس علقت وفق ما أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" :"أن زوجها البالغ 30 عاما توفي بعد صراع مع التوت دام الأسابيع الثلاثة الأخيرة في غرفة للعناية المركزة بمركز شانون الصحي في مدينة سان أنجيلو، حيث قضى معظم حياته".
فيما قال والد الناشط راسل والاس إن ابنه كان متأكدا أن الحكومة ارتكبت الاعتداء على حريات الفرد عبر إصرارها على ضرورة ارتداء الكمامة وسعيها إلى فرض التطعيم الإلزامي ضد كورونا.
وفي وقت سابق من هذا الشهر نظم كاليب "مسيرة الحرية" دعما للأميركيين الذين "سئموا من سيطرة الحكومة على حياتنا". كما أسس حلاكة "المدافعون عن الحرية في سان أنجلو"، وهي مجموعة "لتثقيف المواطنين وتمكينهم من اتخاذ خيارات مستنيرة فيما يتعلق بالسياسة المحلية وعلى مستوى الولاية والمستوى الوطني وتشجيعهم على المشاركة بنشاط في واجبهم لتأمين الحقوق الممنوحة لهم بشكل إلهي والمحمية دستوريا"، على ما ذكرت صفحة المجموعة على موقع للتواصل الاجتماعي.