أثارت عرضة الأزياء الأميريكية ​جيجي حديد​ حالة من الجدل الواسع، بعد نشرها صور لها وهي في أحد أحواض السباحة من دون أن تأخذ بعين الإعتبار أن شدة نقاء المياه يمكن أن يظهر جسدها واضح، مما كشف أنها لم تكن ترتدي مايوه وظهر جسمها عاري تحت المياه، وتخطى المنشور الـ 3 ملايين إعجاب عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي.


وكانت كشفت جيجي حديد خلال مقابلة مع إحدى الصحف الأجنبية، عن الموسيقى المفضلة لإبنتها خاي التي تبلغ من العمر 10 أشهر.
وقالت جيجي إنها ووالد "خاي" الفنان الإنجليزي من أصول باكستانية زين مالك، يحرصان دائماً على إصطحاب طفلتهما في نزهات طويلة، وخلالها تستمع للموسيقى البوليوودية وهي الموسيقى المفضلة لديها، بالإضافة لبعض أغاني الأطفال باللغة العربية.
وكان صرحت جيجي سابقاً بأنها تحرص على التمسك بخلفيتها وخلفية زوجها الثقافية الأصلية في تربية طفلتهما الأولى. وتابعت مشيرة إلى أن خاي تحب كثيراً الحيوانات وتحديداً الطيور، وهي تتوقع أنه في يوم ما ستبدأ طفلتها في امتطاء الخيول.

جيجي حديد تكشف عن لحظات ولادتها الصعبة

وفي مقابلة سابقة كشفت جيجي حديد لحظات ولادتها لإبنتها الأولى khai من حبيبها النجم الباكستاني زين مالك.
وقالت حديد أن عملية الولادة إستمرت 14 ساعة، وأنها كانت مخططة للولادة في إحدى مستشفيات مدينة نيويورك الاميركية، ولكن متابعتها لبعض التقارير برفقة مالك، وتحديداً الفيلم الوثائقي The Business of Being Born الذي ينتقد نظام الرعاية الصحية الأمريكي واستخدامه للأدوية والتدخلات أثناء الولادة، قررت الولادة في المنزل اضافة الى انتشار فيروس كورونا.
أما عن تفاصيل لحظة الولادة، فقالت حديد أن الممرضة أخبرتها بأنها الوحيدة القادرة على مساعدة نفسها في إنهاء الولادة بسرعة، وظلّت تحفزها على التحمّل.
وأكدت حديد أنها لم تدرك أن طفلتها قد وُلدت، غير بعد رؤية حبيبها زين مالك، وهو ممسك بها. وقالت حديد، إنها كانت متعبة ومنهكة للغاية ولكن نظرت لأعلى، ورأت مالك وهو يمسك الطفلة، والأمر كان لطيفا للغاية.