لكي تكون محظوظًا، ليس من الضروري أن تفوز باليانصيب، يكفي أن تؤمن بالحظ أو لا، وتكون مستعداً لمواجهة أحداث الحياة السارة والحزينة.


إذا واجهت الألم لا تقل لست محظوظاً بل واجه التجربة الصعبة بشجاعة وحاول الإفادة من النواحي الإيجابية.

منح الحظ فرصة

المحظوظ يتصرف بناء على الفرص السانحة التي تصادفه في حياته، ينفتح على الفرص وعلى الأشخاص، يثق في حدسه ولا يسمح لنفسه بالإحباط، حتى لو كان إحتمال النجاح ضئيلاً.

إيجاد المعنى

يقول الدالاي لاما: "لم يولد أحد تحت نجم سيء، هناك أناس لا يستطيعون قراءة السماء"، لذا يجب التنبه لما يجري حولك وإلتقاط علامات القدر.

الإيجابية

السعي لإدراك الجوانب الإيجابية، من حيث التعلم والإنفتاح على إمكانيات جديدة للعمل.
اتخاذ إجراءات بناءة بسرعة للحد من العواقب السلبية والقدرة على المضي قدمًا

كائن حر

المحظوظ هو كائن حر يظل منتبهًا لمشاعره ودوافعه. يلتزم في العمل، في الحب، في الصداقة، لا يخاف إرتكاب الأخطاء.