إدعت ​عارضة أزياء​ جريئة جداً، إلى درجة الإباحية، أنها حامل من رجل ميسور، يتردد أنه تاجر مخدرات، وأنها رفضت الإجهاض، كونها تريد تحقيق حلم الأمومة، ولكنها إشترطت أن تحصل على مبلغ 300 ألف دولار أميركي مقابل إجهاضها، وإلا ستفضح عشيقها في الإعلام كونه متزوجاً.


العارضة الثلاثينية، وكما تقول مصادر مقربة منها، هي في الحقيقة ليست حامل، وتريد أن تبتز الرجل الخمسيني، الذي دفع لها مبلغ 20 ألف دولار أميركي مقابل الليلة التي أمضاها معها، والمفاوضات مازالت جارية بين الطرفين، قبل أن يتحول الأمر إلى فضيحة.