لا شكّ أن الفنان المصري ​محمد رمضان​ يحظى بقاعدة جماهيرية كبيرة، ليس فقط في مصر، بل أيضاً في ​لبنان​ والعالم العربي أجمع، والنجاح حليفه في أعماله التمثيلية والغنائية وحفلاته التي يأتي يحضرها عدد كبير من محبّيه، بعد أن يكونوا قد حفظوا حركاته المميزة في استعراضاته الراقصة في فيديو كليباته، فمن الصعب أن ينجح الإنسان في عدة مشاريع، الا أن رمضان كسر القاعدة وأبدع في كل أعماله.


الـ"نمبر وان" لطالما عبر عن حبه للبنان، لأن لوطننا ميزات خاصة لديه، وفي ظل مرور بلدنا الجميل بالكثير من الأزمات، أراد رمضان أن يبلسم جروح لبنان، ولم ينسَ ضحايا انفجار المرفأ، فزار ​مركز فوج إطفاء بيروت​، ووضع إكليلاً من الورد على النصب التذكاري لضحايا فوج الإطفاء، كما تفقّد المبنى الخاص بفوج الإطفاء، وأرجاء المكان، بخطوة لافتة ومميزة، وارتدى بدلة فوج الإطفاء، ورافقه ابنه في هذه الزيارة.
موقع "الفن" كان له لقاء حصري مع النجم محمد رمضان، تحدثنا فيه عن زيارته للمركز، تكريمه في مهرجان "AFDAL" الذي يرأسه ​مازن نوري​، رسالته إلى الشعب اللبناني، كيفية تعامله مع الإنتقادات التي يتعرض لها بسبب ملابسه على المسرح، وعن حفله في الساحل الشمالي، الذي قال عنه إنه الحفل الذي تضمن أكبر حضور جماهيري لعام 2021، وعما اذا كان قد قصد أحداً معيناً في منشور كتبه على صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي.
وخلال حديثنا معه، فاجأ محمد رمضان الجميع بكلمة وجهها لإبنه، فما الذي قاله؟
التفاصيل في الفيديو المرفق: