التواصل مع الطبيعة ينعكس على ​الصحة النفسية​ بشكل إيجابي، فقد تبين أن الأشخاص الذين يسكنون في منازل محاذية لمساحات خضراء يتنعمون بصحة نفسية جيدة بعيدة عن القلق والتوتر.


والإهتمام بالأزهار والمزروعات له فوائد عديدة على الصحة النفسية ويعتبر وسيلة سهلة وممتعة للتغلب على الاكتئاب والإجهاد.

الطبيعة والصحة


ممارسة المشي في الغابات له فوائد على الصحة العامة منها إنخفاض بنسبة 16٪ في مستوى الكورتيزول أي هورمون التوتر، وانخفاض بنسبة 2٪ في ضغط الدم، وإنخفاض بنسبة 4٪ في معدل ضربات القلب.

الإهتمام بالزراعة

الإهتمام بالأزهار والنباتات يخلق علاقة مميزة مع الطبيعة من خلال مراقبة النمو وإنتظار الأزهار الجديدة ومرافقتها بكل حالاتها الجيدة والسيئة وفقاً للطقس وللحرارة. ولكل نوع من النبات خصائص فالبعض بحاجة للري بإستمرار والتعرض للشمس والبعض الآخر لا يتحمل كثرة الري وبحاجة أن يبقى في الظل. لذا يجب أن تتوفر الرغبة للعناية بهم والمحافظة عليهم.
أما بالنسبة للذين لا يملكون حديقة يمكنهم الإستعانة بحاويات يزرعون فيها الأزهار ويضعونها على الشرفة أو على عتبة النافذة، ويمكنهم أيضاً أن يزينوا المنزل بنباتات خضراء. وينطبق الأمر على زراعة الخضروات فلكل نوع خصائصه وطرق العناية به من حيث الري أو التعرض للشمس أو التسميد.

فوائد الزراعة

الزراعة تدرّب على الصبر لمراقبة النمو ومتابعة التطور كل يوم. ومن خلال الإهتمام سوف تشعر أنك مفيد، بالإضافة الى فائدة التركيز الذي يبعدك عن التفكير بالمشاكل والمصاعب.