أحدث غياب والد زوجة ​الوليد مقداد​ عن زفاف ابنته ​نور غسان​ قبل أيام ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي وأصبح حديث رواده.


وحللّ بعض المتابعين أن يكون غيابه ناجم عن عدم موافقته على زواج ابنته من الوليد، لكن تبين فيما بعد أن الخبر غير صحيح، وأن السبب الحقيقي لعدم تواجد والد العروس في زفاف ابنته هو معاناته من مرض لم يتم الكشف عن تفاصيله لكنه متواجد في دولة الكويت مكان إقامة العائلة وتعذر عليه حضور الزفاف.
إشارة إلى أن نجم "طيور الجنة" وليد مقداد دخل القفص الذهبي يوم الخميس الماضي، واقتصر حفل الزفاف على الأهل والمقربين وذلك إلتزاماً بإجراءات الحكومة الأردنية لمنع تفشي فيروس كورونا.
وانتشرت العديد من الصور ومقاطع الفيديو عبر مواقع التواصل الإجتماعي من أجواء حفل زفاف الوليد مقداد على خطيبته، واستغرب بعض الناشطين من الشبه الكبير بين الوليد وزوجته إلى درجة اعتقادهم بأن بينهما صلة قرابة.

حياة الوليد المقداد العائلية وبدايته


ولد الوليد خالد مقداد في تاريخ 30 ديسمبر عام 1999، وهو الإبن الأكبر لمؤسس قناة طيور الجنة الفضائية الشهير خالد جبريل مقداد الذي ولد في الكويت وهو من جنسية أردنية، ووالدته حماد وله أخت وحيدة تدعى جنى مقداد و ثلاث أشقاء المعتصم بالله إياد،جاد وسند
إلتحق الوليد بجامعة الخليج في الكويت بإختصاص إدارة الأعمال الدولي وكان له ولشقيقه عصومي إلمام وإهتمامات فنية وإعلامية إذ كان له العديد من البصمات والأعمال في قناتهم على يوتيوب التي تميزت بتسهيل مخاطبة المتابعين الأطفال التي يعد أبرز أبطالها المعتصم والوليد ورغد المقداد
ومنذ تأسيس القناة برز الوليد كواحد من أكبر أولاد خالد الأمر الذي دفع بعدد كبير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي بالإهتمام في حياته الشخصية.
وقدم الوليد مجموعة كبيرة من الأغاني والكليبات والأناشيد الخاصة بالأطفال ويمتلك الوليد مع أخيه المعتصم بالله مقداد قناة "عصومي ووليد.

والده وتعاونهما في القناة


يعد والد الوليد، خالد مقداد مؤسس ومدير قناة طيور الجنة التي أسسها عام 2994 في عمان أنتج من خلالها الكثير من الأناشيد للأطفال، وإفتتح خالد قناة فضائية في 25 يناير عام 2008 وأسماها طيور الجنة نسبة لفرقته الفنية التي كان للوليد دور كبير فيها.
وأشرك خالد أبناءه في القناة التي كانوا وجهها وعرفوا بشكل كبير من خلالها حيث أصبحوا مشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي ووجوه معروفة رسخت في أذان عدد كبير من الأطفال.