بعد الفيلم الإباحي الذي تم تسريبه لعارضة الأزياء المشهورة، والتي ادعت حينها أن أحدهم صورها خلسة، مع العلم أنها كانت خلاله تتحدث مع المصور، تم تسريب فيلم جديد لنفس العارضة، تظهر فيه في جزيرة غربية، عارية تماماً وتستمع بأشعة الشمس، وقال أحدهم إنها هي من تعمل على هكذا تسريبات، من أجل لفت الانتباه إليها، وجذب عشاق الليالي الحمراء إلى عالمها الخاص، لممارسة الجنس معها مقابل بدل مادي.


العارضة جنت ثروة كبيرة خلال السنوات الماضية من عملها في الدعارة، ولازالت شهيتها على المال مفتوحة، رغم كل الرفاهية التي تعيش فيها.