أنشأت الممثلة الأميركية ​أنجلينا جولي​ صفحتاً رسمية على موقع التواصل الإجتماعي للمرة الأولى، وأول صورة نشرتها تعليقاً على الأحداث الجارية في أفغاستان، وهي عبارة عن رسالة تسلمتها من فتاة أفغانية. وعبّرت الفتاة التي حجب إسمها عن مخاوفها من حركة طالبان وكيف تعيش وأسرتها في قلق يومي، كما أعربت عن مخاوفها ألا تستطيع الهاب إلى المدرسة.
وبلغ عدد المتابعين الـ3 ملايين ونصف المليون في وقت قصير، وكشفت لهم أن شعب افغانستان لا يستطيع أن يتواصل بحرية وأنها لجأت لإنشاء هذا الحساب من أجلهم ومن أجل حقوقهم.