بعد توقيفه يوم أمس لساعات طويلة في ثكنة الحلو في مار الياس، وفقدان الإتصال به، خصوصاً من قبل عائلته، إلى أن أطلق سراحه عند الساعة الثانية من فجر اليوم، تواصل موقع "الفن" مع الفنان اللبناني ​أحمد قعبور​ لنعرف منه سبب توقيفه، وهو الفنان المعروف بأخلاقه الرفيعة، فقال لنا :"أتلقى منذ فترة إتصالات مزعجة من عدة أرقام لا أعرف أصحابها، فتقدمت بشكوى بسبب هذا الموضوع".


وأضاف :"رغم أني أنا من تقدم بالشكوى، إلا أن وقت وجودي في الثكنة طال لأن رجال الأمن كانوا منشغلين بعدة أمور، منها مشكلة عدم توفر البنزين والإشكالات التي تحصل بين الناس الذين ينتظرون على المحطات".
وختم قعبور قائلاً :"حتى أن المحامي الذي حضر إلى الثكنة، إستغرب وجودي فيها لهذا الوقت الطويل، وقال إن الأمر لا يحتاج إلى كل ذلك الوقت، شكراً لكل الذين إطمأنوا عني".