الجنس السريع​ العفوي يمكن أن يكون خياراً لإضفاء الحيوية على الحياة الزوجية ولا يتطلب إضاءة الشموع المعطرة وتغيير الملاءات أو المداعبات المطوّلة.


فهو يحرك الرغبة الجنسية، ويعزّزالطاقة ويمنح الزوجين العلاقة الحميمة في بضع دقائق، لكن الجانب السلبي الوحيد الذي يجب التنبه له هو النشوة عند المرأة، والتي من غير المرجح أن تحصل عليها.
إليكم الأسباب التي تدفعكم لممارسة الجنس السريع:

السبب الأول: ملائم للزوجين

في عالم مليء بالتوتر والمهام اليومية، ليس من السهل أن يجد الشريكين الوقت الملائم والحميم لحياتهما الجنسية، يمكن للجنس السريع أن يضمن لهما بضع لحظات من الخصوصية لا سيما للأزواج الذين رزقوا بأولاد.

السبب الثاني: يمنح الطاقة

يمكن لحدث غير متوقع ومفاجئ أن يترك الشريكين في حالة صدمة مفيدة ويصبح منشطًا للغاية، سيستأنف الزوجان مهامهما اليومية بإبتسامة على وجهيهما، مع صور مثيرة في الذاكرة ومزاج جيد طوال اليوم.

السبب الثالث: شعور جيد

بغض النظر عن مشاعر الحب بين الشريكين و الإنجذاب بينهما، فإن روتين العمل والحياة الأسرية يمكن أن يمنعهما من الشعور بالرغبة المجنونة التي جذبتهما إلى بعضهما البعض في بداية العلاقة الرومانسية. لكن جلسة الجنس السريعة يمكن أن تعيد إشعال الشرارة، والشعور بهذه الرغبة يمكن أن يذكرهما بالأيام الأولى من علاقتهما.