يتميز الساعي إلى الكمال بالتركيز على إنجاز الأفضل ولا ترضيه النتيجة المقبولة أو الجيدة.


ويعتبر علماء النفس أن السعي للتقييم الذاتي له عواقب سلبية، يمكن أن تترافق مع إضطرابات نفسية طويلة الأمد مثل القلق والاكتئاب.


ومن عوارض السعي الى الكمال:

-الخوف من إرتكاب الأخطاء والميل إلى الشعور بالقلق.

-التوقع من الآخرين أن يتصرفوا وفقًا لأفكارهم المثالية.

-طلب التحقق من موافقة الآخرين على ما يقومون به والحساسية تجاه النقد.

-الميل إلى التنظيم والنظافة.

-الميل إلى الشعور بالحاجة إلى الحصول على موافقة الوالدين.

-الميل إلى التخطيط المسبق والتفكير ملياً قبل إتخاذ القرارات.

-الإجترار الذي يسبب القلق الشديد بشأن أخطاء الماضي.

-الميل إلى الحصول على معايير عالية والسعي لتحقيق نتائج مثالية.

سبب الكمالية

غالبا ما يكون السبب وراء ​السعي إلى الكمال​ تجربة حياتية وعائلية مؤلمة ومخيبة للآمال يتم التفاعل معها برفع المعايير كردة فعل على المعاناة لمحاولة التعويض الذي يكون أحياناً مبالغاً به.

إيجابية الكمالية

الكمالية في المجال المهني لها إنعكاسات إيجابية منها:

-الحاجة إلى التنظيم والدقة.

ـ معايير شخصية عالية وتوقعات أداء يمكن أن تؤدي إلى نجاحات مهنية.

-مستويات النقد الذاتي لتحقيق الأهداف.