كشفت دراسة علمية جديدة أن شرب الكحول يزيد من خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطان، منها القولون، الكبد، الثدي، المريء، الرأس والعنق لاسيما إذا ترافق مع التدخين. نعرض لكم تأثير الكحول الضارة:


1. الإستهلاك

يعتمد مستوى الكحول في الدم على الكمية المستهلكة وسرعة الاستهلاك وما إذا ترافق مع الطعام، وكذلك حجم الجسم والجنس والعمر والوراثة.
ترتفع مستويات الكحول في الدم لدى المرأة أكثر من الرجل من نفس الوزن، بسبب الكتلة العضلية التي تعتبر أقل أهمية.


2. انتشارها في الجسم

تمتص الأمعاء الدقيقة الكحول، وتمر بسرعة في الدم، وتنتشر في جميع أنحاء الجسم، بشكل خاص في الدماغ، ما ينعكس على المزاج والمشاعر.


3. ردود الفعل

تزيد الكحول من وقت رد الفعل، وتتسبب في تراجع اليقظة ومقاومة التعب. تتعارض مع الرؤية وتقدير المسافات وتنسيق الحركات.
ويتضاعف الخطر أثناء القيادة، ويمكن أن تؤدي إلى حادث مميت.


4. الدماغ

الكحول مضرة بالمراهقين والبالغين، واستهلاكها له آثار ضارة على الدماغ.


5. التعلم والحفظ

يستمر الدماغ في النضوج لغاية عمر الـ ٢٥ عاماً، وأظهر التصوير الطبي أن الاستهلاك المفرط للكحول قبل هذا العمر، يمكن أن يترك آثاراً عصبية بيولوجية في مناطق معينة من الدماغ، ما يؤثر على التعلم والحفظ.


6. الإدمان

يمكن أن تكون مدمناً من دون تناول الكحول كل يوم. هذا هو الحال مع الأشخاص الذين يشربون باستمرار في مواقف معينة للاسترخاء والنشوة. عندما لا يمكنك الاستغناء عن الشرب في هذه المواقف، فأنت مدمن على الكحول.


7. مخدر قوي

المتعة التي يثيرها إدمان الكحول تدفع المدمن إلى إستهلاك المزيد والمزيد، فيصبح الاستهلاك متكرراً ومهماً، ويترافق مع الرغبة العارمة في الأكل، ومن نتائجه التعرق والهزات الصباحية وإضطرابات النوم.


8. الجهاز الهضمي

الكحول مادة مهيجة تضعف الأغشية المخاطية، وخصوصاً الجهاز الهضمي والأنف والأذن والحنجرة والفم الذي يكون على اتصال مباشر به، ويعزز الارتجاع المعدي والحرقة في المعدة والآلام في البطن.


9. زيادة الوزن

تساهم الكحول في زيادة الوزن، لاسيما عند الخصر.


10. تعزيز الرغبة

يعزز شرب الكحول الرغبة الجنسية، لكن كشفت الدراسات عن صعوبات في الحفاظ على الانتصاب عند الرجال، وفي تحقيق المتعة لكلا الشريكين.