لا يكفي كل ما نمرّ به من شحن وغضب بسبب الظروف الصعبة التي نعاني منها في لبنان، فتأتي الإستفزازات على مواقع التواصل الإجتماعي لتزيد الطين بلة. لم يعد أحد يحتمل ما نعيشه في يومياتنا، أو قادراً على استيعاب ما يجري، فكيف يتحمل الناس بعض المطلقين على أنفسهم لقب "مؤثرين على مواقع التواصل الإجتماعي"، والطائفية متجذرة بهم وبتعليقاتهم سخيفة.
لم يعد أحد يحتمل كلمة واحدة في غير مكانها، حتى الفنانة ​إليسا​ التي لم تعتد يوماً الرد على المتابعين السلبيين على مواقع التواصل، ردّت على ​غنى غندور​، بعدما علّقت الأخيرة على صفحتها قائلة: "ملكة الإحساس حسّا مختفي هاليومين" وأضافت إلى تعليقها وسماً مستفزّاً لتوجه إليسا السياسي قائلة: "قوات الاحتكار".
لا ندري لماذا لجأت غنى الى كتابة هذا التعليق واستفقادها لإليسا، وفي ظل الحرائق المنتشرة في كل مكان، والأزمات المتتالية علينا، لم تنتبه غنى سوى إلى غياب إليسا.
إليسا قامت بالواجب، وردت على غنى بالقول: "رح طمنيك يا غنى، مختفية تاما شوف المساطر الغبية اللي متلك".
بعض المؤثرين لم تعد سطحيتهم تؤثر فينا، بل أصبحت متابعتهم عاراً علينا، لأن تسلقهم سلم الشهرة على حساب غيرهم بات يثير الاشمئزاز.