بدأت حملة التهديدات تلاحق منتجاً عربياً من جديد، إستطاع تجنب فضائح كادت تقضي على سمعته، بعد أن دفع المال لهذه الفنانة ولذلك الفنان، لكن يبدو الآن أن الأزمة الإقتصادية الحادة التي يشهدها لبنان، حركت شهية مغنية على ابتزاز الثري، بعدما سجلت له مكالمة خاصة، فيها الكثير من العبارات ​الجنس​ية، وطالبته بدفع مبلغ 200 ألف دولار كي لا تسرب التسجيل إلى العلن.


المنتج دفع في السنوات الماضية أربعة ملايين دولار أميركي لتفادي فضيحة ترصده بفيلم فيديو، وما زالت محاولات الإبتزاز تلاحقه، ومن المستغرب كيف أنه لم يتعلم بعد من أخطائه السابقة.