يستعد محبو الممثل الايطالي ميشيل موروني​ للجزء الثاني من الفيلم الاباحي "​365 Days​" الذي عرف شهرة واسعة حول العالم، بعد أن عرض على أحد التطبيقات. ولا ينكر الممثل الوسيم أن هذا العمل شكل نقلة نوعية في حياته، إذ كان يعمل في الحدائق قبل أن يقرر أن يقبل التمثيل في هذا الفيلم كونه يتناسب مع الدور من ناحية الجمال والشكل الخارجي.
ولم يكن ميشيل غنياً قبل تمثيله هذا الفيلم بل تحول من رجل عادي إلى نجم هوليوودي بعد تقديمه شخصية "ماسيمو" الذي سرق قلوب الشابات. وتقدر الثروة التي جمعها موروني في حوالي سنة ونصف السنة أي منذ إطلاق الفيلم في شباط/فبراير 2020 حوالي مليون دولار أميركي وذلك مقابل دوره في الفيلم، والاعلانات، والمشاركات في المناسبات.

ميشيل موروني يكشف عن ميوله الجنسية

فاجأ ميشيل موروني الجمهور بالكشف عن ميوله الجنسية، وذلك بعد ان نشر صورة له في صفحته الرسمية بموقع للتواصل الاجتماعي ظهر فيها العارض سيمون سوسينا الذي يشاركه تصوير فيلمه الجديد وهو يعانقه بطريقة حميمة وعلق عليها :"أنا كاذب!".
الأمر الذي ادى الى ظن معجباته بانه مثلي الجنس، لكن ردّ على ذلك وقال عبر خاصية القصة بالفيديو مخاطباً إياهم وهو مستلق ويعرض جسمه للشمس كي يكتسب السمرة، "هذا الصباح ، استيقظت وكان فريق العمل ويقولون ،" مرحبًا ، هناك الكثير من المقالات ... التي تقول إنك مثلي ، "بسبب الصورة التي التقطتها مع سيمون ".
اضاف :"للحقيقة أنا وسيمون أكثر من أخوين ويشاركني التصوير إنها مجرد صورة يا جماعة لا أكثر".
وتابع :"ولكن على كل الأحوال أنا من أكبر الداعمين لمجتمع المتحولين والمثليين، ولكني لم أغيّر ميولي الجنسية لقد كانت صورة عادية لا أكثر".
واضاف ميشيل: "أنا كاذب، الممثل كاذب نوعًا ما. لهذا السبب كتبت ذلك. التمثيل ... شخص ليس كذلك. تابع. "لذا ، أنا آسف جدًا للارتباك. كما قلت ، أنا داعم كبير لمجتمع LGBT. هناك الكثير من الشباب والفتيات ... يحبون الجنس نفسه ويحبون مواعدة أشخاص يحبونهم لكنهم لا يفعلون ذلك بسبب عائلاتهم. كما تعلمون ، السعادة لا تقدر بثمن يا رفاق ". وأنهى بيانه بقوله: "سلام ومحبة ، أحبك كثيرًا".