يؤدي الإدمان على الشاشات الرقمية في الحياة اليومية إلى تباعد بين أفراد العائلة والمقربين، بالإضافة الى تأثيره السلبي على الصحة والنوم.
ولا يقتصر الأمر على الأطفال والمراهقين، إنما على معظم الناس الذين يعتمدونه من أجل مهامهم اليومية ولتتبع الأخبار ووسائل التواصل الإجتماعي. ومن الإنعكاسات السلبية للهاتف الذكي:


النوم والأسنان


كشفت الدراسات أن المدمن على إستعمال ​الهاتف الذكي​ معرض للإصابة بألم في الفك، وضغط على الأسنان، ونوم مضطرب مما يؤدي الى آلام في الرأس والعنق.

القلق


لاحظ الباحثون أن المدمن على وسائل التواصل الاجتماعي لا ينام جيدًا خوفاً من فقدان خبر أو معلومة، ويتابع التطبيقات التي تزوده بالأخبار والمعلومات بشكل منتظم.

إضطراب التعلق


من الملاحظ أن المدمن على الشاشة الرقمية يصبح بعيداً عن عائلته والمقربين منه، ويسيطر عليه القلق و​الاكتئاب​.


السيطرة على حياتك


لإستدراك المشكلة ينصح المتخصصين بإجراء إختبار بسيط يقضي بالتأكد منإمكانية الابتعاد عن الهاتف لوقت محدد والقيام بأي نشاط الى أن يتخلى عن الهاتف قدر الإمكان.

إبعاد الهاتف عن السرير


الخطوة الثانية هي إبعاد الهاتف عن السرير، مما يحول دون تفقده من وقت لآخر قبل النوم. والمحاولة بعد فترة زمنية التنزه أو ممارسة الرياضة أو حتى القيام برحلة الى الجبل ليوم أو يومين دون هاتف.