لم تعد مناسباتنا العائلية وأفراحنا مصحوبة بالإبتهاج في هذه الأيّام، كل شيء عاديّ، لا بل أقل من عاديّ، أمام كل ما نشاهده من كوارث، ونعاني منه من ضغوطات، ونواجهه من تحديات. تمرّ مناسباتنا مرور الكرام ،لا نكهة فيها ولا لون ولا حماسة. وتأتي أغنية الفنان ​سليم عساف​ "​غنولو​" لتخاطبنا في هذه المرحلة الصعبة، وترافقنا في أعيادنا، لتذكّرنا بأنّ للعيد أغنية جديدة ترافقنا بأصدق الأمنيات.
"غنولو و شو بحبو قولولو و لو ما في شمعة بعيدو عينيي ضوولو"، حتى الشمعة لم تعد متوفرة لنضيئها في ليالينا، وحدها القلوب الطيبة تضيء في ظلّ السواد من حولنا "متل الليلي في قمر ضوّا عكل الدني عيد ميلادك يا قمر بيساوي كل الدني"، فيذكرنا سليم بأن الأعياد ليست بالهدايا والإحتفالات، إنما بالأشخاص الذين لا يزالون الى جانبنا، وأن السنين التي تمرّ علينا تزيدنا جمالاً، "تطلع هالعالم كلا شو بيحبوك اسمالله الله يطول بعمرك كل ما تكبر عم تحلى".

أغنية سليم عساف "غنولو" كتبها ولحنها ليسطر أعياد ميلادنا، وزيّنها بفيديو كليب من إخراج ​علاء أبو شقرا​.