لأول مرة يتم إلقاء الضوء على صدمة تلقتها الممثلة المصرية ​دينا الشربيني ​حين التقت صدفة على مدخل أحد الفنادق في القاهرة، بالفنان المصري ​عمرو دياب​، الذي ارتبطت معه بعلاقة حب، انتهت بظروف غامضة، ومع انتشار الصورة التي جمعتهما في اعلان احد التطبيقات، عاد الجدل حول عودتهما الى بعضهما البعض.


وتفيد المعلومات أن دينا ألقت التحية على عمرو، فتجاهلها وأكمل طريقه نحو المصعد، وتبين لاحقاً أنه يقيم في نفس الفندق بين الحين والآخر، ولا يختلط مع الكثير من الناس.
المعلومات تفيد أن لا عودة لدينا وعمرو على الاطلاق، لان الاخير يرفض حتى الصداقة بينهما، والملف بالنسبة له انتهى تماماً، بعد أن خدمها، بحسب مصادر من حوله وحولها، وأصبحت نجمة صف أول إثر إرتباط إسمها بإسمه.
ورغم التسريبات حول حياة عمرو دياب، تلتزم دينا الشربيني الصمت ولا تهاجمه ولا تتحدث عنه بالسوء، حتى لو تعرضت للاستفزاز، مع العلم أن الفنان لم ينفصل عن زوجته زينة عاشور، التي تحمل الجنسيتين السعودية والبريطانية، ويقال ان القوانين في بريطانيا تنص على ان تأخذ عاشور نصف ثروة دياب في حال تطلقا، وقد يكون ذلك سبب خلاف عمرو دياب ودينا الشربيني.

عمرو دياب ودينا الشربيني جنباً إلى جنب

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للفنان المصري عمرو دياب يبدو فيها الى جانب العديد من النجوم، منهم الممثلة يسرا والممثل شيكو والممثلة غادة عادل، الا ان الصادم في الموضوع كان ظهور حبيبة عمرو السابقة الممثلة دينا الشربيني الى جانبه في الصورة الملتقطة لهم.
الا ان معلومات أفادت ان هذه الصورة تم التقاطها قبل انفصال الثنائي بشهر واحد، وذلك خلال تصوير الحملة الاعلانية لأحد التطبيقات الذي تم اطلاقه أمس، واذ انتشرت الصور الخاصة بالحملة الاعلانية لعمرو دياب، ومن بينها هذه الصورة التي صدمت الجمهور.

الإنفصال

وشكل إنفصال عمرو دياب و​دينا الشربيني ​صدمة كبيرة للجمهور في الفترة الأخيرة، وخصوصاً بعد ظهورها معه في فيديو كليب أغنية "​أماكن السهر​"، بلقطات رومانسية، وبدت وهي تحتضنه وترقص أمامه، ليبرز الكليب مدى الحب والإنسجام الكبيرين في علاقتهما.
وكانت قد كشفت معلومات خاصة لموقع "الفن" أن الخلاف بين عمرو ودينا لم يقع بسبب الزواج الرسمي، بل كان وليد اللحظة، ووصل الى نوع صغير من النفور.
وأفادت المعلومات أن عمرو تمسك بموقفه، بعد أن سرّبت دينا بعض المعلومات حول إنفصالهما، الأمر ما أغضبه، حتى تدخل شخص عربي لحلحلة الأزمة، لكنه الى الآن لم تعد الأمور الى ما كانت عليه، ومن المنتظر أن تكون بداية العام الجديد فرصة لإعادة إنجاح العلاقة، التي كانت ولا زالت حديث المتابعين ووسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي.