نشرت الفنانة المغربية ​دنيا بطمة​ صورة لها عبر صفحتها الخاصّة على موقع التواصل الإجتماعي، ظهرت فيها بـ"هوت شورت" جينز قصير مع توب بيضاء قصيرة، تكشف عن جزء من بطنها، وانتعلت صندلاً صيفياً باللون الأخضر.
ورغم أن هذه الإطلالة ليست الأولى المثيرة للجدل لدنيا بطمة، إلا أنها تعرّضت للكثير من الانتقادات القاسية، وحرصت دنيا على إلغاء خاصية التعليق لحماية نفسها من التعليقات القاسية والانتقادات الجارحة التي تطاولها بسبب إطلالاتها الصيفية الجريئة والتغيّر الكبير في شكلها بسبب عمليات التجميل.
وجاءت هذه الصورة بعد نشرها صورة وهي في حمّام السباحة، أثارت جدلاً كبيراً عقب ظهورها بملابس لا تناسب شكل جسمها ولا تليق بعمرها، ومكانتها كمؤثرة في قسم كبير من المراهقين.

دنيا بطمة تثير الجدل بظهورها بالمايوه

أثارت دنيا بطمة الجدل بظهورها مؤخراً بنشرها صوراً عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، ظهرت فيه بالمايوه على المسبح.
وما أثار حيرة الجمهور كثيراً هو شكل جسمها الذي بدا غريبا بالنسبة للمتابعين، اذ ان انحناءات جسمها مبالغ فيها، وكأن أردافها مصطنعة وليست حقيقية.
ولجأت دنيا لإرتداء مايوه قطعة واحدة باللون الأخضر ووضعت على شعرها إيشارباً من قماش الساتان.

وجه دنيا بطمة المنتفخ حديث المتابعين

نشرت دنيا بطمة عبر صفحتها الرسمية صورة جديدة عفوية وسط الشارع، وأثارت من خلالها ضجة واسعة بين متابعيها إذ لوحظ أن وجهها بدا منتفخاً أكثر من العادة ما أثار الشكوك حول خضوعها لحقن البوتوكس.
واستعرضت دنيا بالصور أيضاً أكسسواراتها وساعتها في صورة أخرى وخواتمها، وقد أوقفت دنيا خاصية التعليقات على الصور لأنها تدرك أنها يمكن أن تتعرض للانتقادات بسبب ملابسها الجريئة التي مالن إلى الكاجوال وتضمنت ألوان صيفية زاهية،ووضعت نظارات شمسية تناسبة مع إطلالتها.
وتداول الصور عدد كبير من متابعيها ومتابعيها، ومنهم من إعتبر أن الإضافات التي قامت بها لوجهها جميلة وتليق لها ومنهم من إعتبر أن وجهها سابقاً كان أفضل وأنها قد بالغت في العمليات التجميلية ونصحها عدد كبير من محبيها بالإكتفاء بالتعديلات التي خضعت لها وقسم كبير كالعادة أثنى على جمالها وأناقتها.