كشفت عارضة الأزياء ​بيلا حديد​ ما مرت به خلال فترة مراهقتها مشيرة الى انها تعرضت للكثير من الضغوطات الاجتماعية التي أثرت عليها وذلك في مقابلة مع مجلة "فوغ" .
وكشفت بيلا بكل صراحة أن المجتمع كان ينظر لها كمراهقة جانحة: "يبدو الأمر كما لو كان هناك شخصيتين مختلفتين في شخص واحد وهو أنا . كان هناك أنا هذه الفتاة التي في طور اكتشاف من تكون، وبيلا المتغيّرة التي لا أعلم كيف أصفها كربوبت جنسي يريد أن يخرج في كل ليلة".
وأضافت : "لقد شعرت بضغط كبير لعرض لأنني كنت أفترض ان هذا ما تريده الناس مني، لقد بدأت بالذهاب للحفلات دائماً والعيش في الحياة الليلية وجعل ذلك القلق الاجتماعي يرتفع بشكل كبير". ومع ذلك استطاعت بيلا ان تتغلب على القلق الذي عاشته مما ساعدها على التطور.

بيلا حديد تتكتم لفترة طويلة عن علاقتها بمارك كالمان

تكتمت بيلا حديد عن علاقتها بالمخرج الأميركي مارك كالمان لفترة طويلة، إذ أكدت مصادر متابعة لعلاقة بيلا بمارك كالمان، أن قصة الحب بدأت منذ سنة وكانا حريصين على إبقاء لقاءاتهما سرية وبعيدة عن الأضواء.
وكشفت المعلومات أنه عندما يلتقيان كانا يتجنبان اللقاء في مكان عام سوياً، إلى أن قررا الإفصاح عن حبهما وإعلانه عبر وسائل التواصل الإجتماعي.
وبعد فترة من إخفائها العلاقة أعلنت بيلا عن دخولها في علاقة حب جديدة ونشرت صورة على حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي مع حبيبها الجديد مارك كالمان لتعلن رسمياً دخولها علاقة جديدة بعد ان كانت قد ارتبطت لفترة بالفنان "ذا ويكند" قبل ان ينفصلا.
وعمد متابعيها بعد إعلانها عن العلاقة للبحث عن تفاصيل حياة حبيبها ليتبين أنه يعمل كمدير فني وتتضمن أعماله تصميم إحدى ألبومات ترافيس سكوت حبيب كايلي جينر وأضافت المصادر ان علاقته ببيلا بدأت بشكل سري.

بيلا حديد تعاني من مرض مزمن

شاركت بيلا حديد قبل فترة مع متابعيها صور وهي تضع المحلول بيدها، وكشفت عن صعوبة تعايشها مع المرض، وعلقت على الصور قائلةً: "العيش مع بعض أمراض المناعة الذاتية المزمنة إيجاد الوقت دائماً لأخذ الحقن الوريدي".
وأفادت بعض المعلومات إلى أن بيلا أصيبت وشقيقها الأصغر "أنور" ووالدتها عام 2012 بمرض يعرف بـ "لايم"، وأشارت بدورها سابقاً في العديد من تصريحاتها أنها تعاني من عدم إنتظام ضربات القلب وإضطرابات المزاج وآلام المفاصل والتعرق والغثيان وصعوبة التنفس والصداع والقلق.