خرج الفنان الباكستاني ​فرحان العلي​ عن صمته، بعد حكم ترحيله من الكويت حيث كان يقيم، بسبب قضية خدش الحياء. وقال العلي في أول ظهور علني له بعد القضية: "الحمد لله على سلامتي أهم شيء، ويعطيكم العافية ما قصرتوا كل إللي سأل عني وإللي ما سأل عني، مشكورين". وتابع فرحان العلي بمقطع فيديو أعادت نشره الإعلامية الكويتية ​مي العيدان​ عبر صفحتها الخاصّة على موقع التواصل الإجتماعي: "غلطة وصارت، سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة، ما أحب أتكلم فيها". ووجه العلي رسالة لمن يطالب بطرده قائلاً: "ثانيًا إللي قاعد يتفلسف ويقول اطردوه، وين المشكلة اطردوني، لكن أنا عمري ما أنسى فضل الكويت عليَّ، عشت، وتربيت، واشتغلت فيها".
وختم حديثه بالقول: "الكويت إذا طردتني لن أزعل منها، إن شاء الله إذا في أمل راح أرجع لها، وإذا ما في نصيب لا حول ولا قوة إلا بالله، في ناس كثير قالت لي تكلم واشتم، لكن ما فيه داعي لهذا الحكي".
وكانت قررت وزارة الداخلية في الكويت ترحيل فرحان العلي عن أراضيها، وذلك بسبب فيديو له خادش للحياء وغير لائق.