سقط نجم مواقع التواصل الإجتماعي،​أنتوني باراخاس​، بإطلاق نار في إحدى صالات السينما في ولاية ​كاليفورنيا​ الأميركية.
ورافق أنتوني (19 عاماً)، صديقته رايلي غودريتش الى صالة سينما في مدينة ​كورونا​ الأسبوع الماضي لمشاهدة أحد الأفلام، فدخل رجل وفتح النار عليهما.
وفي نهاية العرض، دخل العاملون الى القاعة فعثروا على الصديقين، وهما من القلائل الذين كانوا يشاهدون العرض السينمائي.
وتوفي باراخاس متأثراً بجروحه بعد نقله إلى المستشفى، بحسب ما أفاد المتحدث بإسم الشرطة الأميركية، أما صديقته رايلي فتوفيت على الفور.
وألقت الشرطة على المشتبه به ويدعى جوزيف خيمينيز ذي الـ20 عاماً، لكنها رجحت فرضية "الهجوم غير المبرر".
كما عثرت في منزل المشتبه به على سلاح ناري وأدلة أخرى تربطه بالجريمة.
وكشفت قوات الأمن أشياء تم سرقتها أثناء الهجوم، موضحة:"من دون أن يكون ذلك الدافع الأساس للجريمة وأن جوزيف خيمينيز لم يكن له أي علاقة بالصديقين.