ظهرت النجمة ​بريتني سبيرز​ عارية الصدر للمرة الرابعة هذا الأسبوع، وذلك من خلال نشرها صورة عبر حسابها على موقع للتواصل الاجتماعي، وبينما أشاد المعجبون في البداية بالنجمة لشعورها الجديد بالحرية الشخصية، لكن عديدين بدأوا يشعرون بالقلق الآن.
وشاركت سبيرز صوراً التقطها لنفسها وهي تحدق في الكاميرا، بينما كانت تغطي صدرها بيديها مساء الجمعة، تذكرنا بمنشوراتها الثلاثة السابقة التي لم ترتدِ فيها بريتني سوى سراويل الجينز القصيرة في يوم عاصف.
وفي حين أن العديد من المعجبين يدعمون منشورات بريتني، إلا أنهم قلقون الآن من النشر المتكرر لصور صدرها العاري، معتقدين أن الصور يمكن أن تعود لتطارد المغنية، وهي تكافح لإنهاء الوصاية المفروضة عليها.
وعلقت إحدى المعجبات بنجمة "Toxic" البالغة من العمر 39 عامًا :"شيء مريب يحدث"، وعلقت أخرى :"من غير مهتم بالأمر بشكل مباشر !!!!"
"أعيش اليوم الذي تنتهي فيه الوصاية ويمكن لبريتني أخيرًا إخبارنا بالحقيقة حول ما يجري"، هذا ما قاله متابع آخر مرتبك، بينما تساءل العديد من المتابعين عما إذا كانت سبيرز هي التي تنشر حقًا على صفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي أو لا.
"أشعر أنها خاصة ويتم نشرها بدون موافقتها"، اشتبه أحد المعجبين، مع موافقة أخرى "أشعر أنه يتم نشرها مع شخص آخر".
(ترجمة الفن)

بريتني سبيرز ترفض الغناء تحت وصاية والدها

في آخر تطورات المعركة القانونية التي تخوضها الفنانة الأميركية بريتني سبيرز لرفع وصاية والدها عليها التي فرضت عام 2008، أعلنت بريتني رفضها الغناء مرة أخرى بينما يحتفظ والدها بالسيطرة على حياتها المهنية، وقالت إن الوصاية التي هي تحت حكمه لمدة 13 عامًا "قتلت أحلامي".
أدلت بريتني بهذه التصريحات في منشور مطول عبر صفحتها الخاصّة على موقع التواصل الإجتماعي، فنشرت صورة وكتبت: "لن أؤدي في أي مرحلة في أي وقت قريبًا مع والدي وهو يتعامل مع ما أرتديه أو أقوله أو أفعله أو أفكر فيه. أفضل كثيرًا مشاركة مقاطع الفيديو من غرفة المعيشة الخاصة بي بدلاً من على خشبة المسرح في فيجاس، لن أضع مكياجًا ثقيلًا وأصعد على المسرح مرة أخرى ولن أكون قادرة على إجراء صفقات جديدة لسنوات."
وأضافت: "لقد قتلت هذه الوصاية أحلامي ... لذا كل ما لدي هو الأمل، والأمل هو الشيء الوحيد في هذا العالم الذي يصعب قتله."

والد بريتني سبيرز يشوّه سمعة ابنته بمبلغ صادم

وكانت قد كشفت وسائل إعلام عالمية ان جايمي سبيرز والد النجمة العالمية بريتني سبيرز قد دفع 2 مليون دولار من اجل تشويه سمعتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي صدم الكثير من المتابعين الذين استغربوا تصرف والدها.
و كان قد قدم جايمي سبيرز التماساً إلى المحاكم، للحصول على وصاية "مؤقتة" طارئة على ابنته، حسب صحيفة "لوس أنجلوس تايمز"، وتم منحه هذه الوصاية وأعطي له الحق القانوني للإشراف على القرارات المتعلقة بممتلكات بريتني وصحتها، بما في ذلك التفاوض على صفقات تجارية، وتقييد من يمكنه رؤيتها.