نفى بيتر سافران، وهو منتج فيلم ​Aquaman​، كل الأخبار التي تحدثت خلال الفترة الماضية عن نيته في التخلي عن النجمة ​آمبر هيرد​، وعدم مشاركتها في الجزء الثاني من الفيلم، وذلك نزولاً عند شريحة كبيرة من الجمهور الذين يحبون النجم جوني ديب، والذين طالبوا بعدم مشاركتها في العمل، بسبب خلافاتها القانونية مع ديب.
وقال سافران :"ما يهمنا هو مصلحة الفيلم، والتي تقتضي مشاركة آمبر هيرد فيه بعدما حققت نجاحاً كبيراً في الجزء الأول منه، بحسب ما ظهر في الإيرادات، وإشادة الجمهور بدورها، ولم نفكر في عدم مشاركتها في العمل لأنها أصبحت جزءاً لا يتجزأ من الفيلم"، بحسب "ديلي ميل".
وكان وقع أكثر من مليون ونصف مليون شخص من محبي النجم العالمي جوني ديب، منذ أشهر، على عريضة لمطالبة ستوديوهات مارفل باستبعاد طليقته النجمة العالمية أمبر هيرد من الجزء الثاني من فيلم Aquaman، منظمو العريضة قالوا إن هيرد قادت حملة ممنجهة من أجل إنهاء جوني ديب في هوليوود، لذلك يريدون توقيفها عن العمل.
وكان صدر الحكم لصالح آمبر هيرد وصالح صحيفة "ذا صن" البريطانية، في قضية التشهير التي كان رفعها ضدهما زوجها السابق النجم العالمي جوني ديب، إذ كانت ظهرت هيرد وهي تحتضن أصدقاءها وأفراد عائلتها فور وصولها إلى منزلها في مدينة لوس أنجلوس بعد إختتام القضية والحكم ببراءتها في المحاكم البريطانية.