زار ​منتج عربي​ لبنان قبل فترة، ومكث في فندق قرب الشاطئ البحري للعاصمة اللبنانية بيروت، ودعا عدداً من الفنانات وال​عاهرات​ من خارج الأراضي اللبنانية، إلى تمضية وقت من التسلية معه، وكانت بصحبة المنتج حبيبته، التي تنتمي إلى إحدى دول المغرب العربي، والتي هي بعمر المراهقة، وتحمل لقباً جمالياً مزيفاً، وتدعي الحبيبة أن عشيقها المنتج هو من فض بكارتها.
المنتج العربي الثري دفع الكثير من المال، وذلك بغية تعزيز المزاج العالي في سهراته الخاصة، وأشرف على هذه الحفلات أكثر من شخص.