بعد أن ظهرت الممثلة المصرية ​هنادي مهنا​ بنحافة ملحوظة، في صور نشرتها عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، ما أثار تساؤلات المتابعين حول سبب هذا التغيير في شكلها، وإن كانت فعلاً قد تعرّضت لوعكة صحية، نفى مصدر مقرب من هنادي كل ما يتم تداوله عن أنها تعرّضت لوعكة صحية أدت الى فقدانها الكثير من وزنها، مشيراً المصدر الى أن خسارة وزنها كانت طبيعية.
وكانت هنادي أثارت الجدل وتصدرت الترند على مدى الأيام الماضية، بسبب إطلالتها الأخيرة التي فاجأت المتابعين بالتغيير الذي طرأ على شكلها.
يُذكر أن هنادي تعاقدت على مسلسل "​كوكب الرجالة​"، الذي يجمعها بزوجها الممثل المصري ​أحمد خالد صالح​، والمقرر عرضه خارج الموسم الرمضاني.
ويعد هذا العمل التعاون الثاني بين هنادي وأحمد، بعد أن شاركا سوياً في مسلسل "الفتوة"، الذي عرض في الموسم الرمضاني الماضي.

بداية الجدل حول خسارة هنادي مهنا الوزن

أما موضوع فقدانها الوزن الزائد قد بدأ قبل فترة وتحديداً منذ شهر حين نشرت احدى الصور بعد غياب وقد بدا واضحاً انها تتبع حمية غذائية صارمة ومتشددة اذ استطاعت ان تتغير بشكل كبير في فترة قصيرة نوعاً ما. وتكرر هذا الجدل حول خسارتها الوزن أكثر من مرة على وسائل الاعلام حتى بدأ البعض يشكك في الموضوع ويرى ان الوزن الذي خسرته في هذه الفترة كثيراً فتساءل البعض ان كانت قد خضعت لعملية تكميم الا ان مصادر مقربة منها نفت الموضوع خصوصاً ان وزنها لم يكن يخولها للخضوع لهذا النوع من العمليات فهي لم تكن سمينة بل كانت تمتلك بعض الوزن الزائد.
وهنا بدأ الجدل يعود مرة ثانية الى الساحة لكن في نظرية أخرى وهي نظرية المرض الذي يدفع اي شخص الى فقدان الوزن أما وجهة النظر المنطقية هي انها خسرت الكثير من وزنها خلال اصابتها بكورونا مثلها مثل كل من أصيب بهذا الوباء ولاحظت الفرق فحافظت على ما خسرته وتابعت في الاهتمام برشاقتها.