يعاني بعض الفنانين من حالة الفوقية، باعتبارهم أنفسهم نجوماً مختلفين عن المواطنين العاديين، فيضربون بعرض الحائط القوانين التي من المفترض أن يلتزم بها الجميع، وأن يكونوا مثالا يُحتذى به أمام الجمهور.
ومن هؤلاء الفنانين، المغني المصري ​حمو بيكا​، الذي ركن سيارته الذهبية إلى جانب الطريق في شارع فؤاد بمنطقة وسط البلد في مصر بطريقة مخالفة وفي مكان ممنوع توقيف السيارات فيه، فحاصرتها إدارة مرور ​الإسكندرية​، وحضر الضابط إليه وطلب منه رخصة قيادة السيارة، ليرد حمو بيكا بأنه لا يملكها، ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط، بل إعتمد حمو أيضاً تظليل زجاج السيارة، فحُرر بعدها محضر بهذه المخالفة.
حمو بيكا ظنّ نفسه فوق القانون، وأراد تمييز نفسه عن المواطنين، أو ربما إثارة الجدل بهذا التصرف، إلا أن الضرر لحقه، ولم تنفعه أي واسطة أو محسوبية، كي ينقذ نفسه من غلطته.